منتدى صانور الثقافي

صانور يا بلد البطولة والفداء ....... ... يا مشعلا للحق يا رمز الاباء

بلد البطولة والشهامة والفدا ........ .. بلد التعاون والتلاحم والسخـاء

أهل الرجولة والكرامة أهلها ...... ... أهل الطهارة والمحبة والوفــاء

الجود فيها قد تغلغل والتقى ......... ... والذل فيها ميّت والانحنــــــــاء

شعر : الشيخ زياد صادق ( أبوهمام )


قريبا : منتدى خاص بامم اوربا تابع لمنتدى صانور يمكنم من خلاله مشاهدة المباريات




أهلااً وسهلاً بك يا زائر في منتدى صانور الثقافي إن شاء الله تستمتع معــانا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
الا رسول الله
قاطعوا المنتجات الدنماركية
حكمة اليوم
ما بعد الشدة الا الفرج
 
التواصل مع نائب المدير
للتواصل مع نائب المدير العام على الفيس يرجى زيارة صفحتة على الفيس بوك (طارق الشيخ زياد) ونحن بالخدمة
 
التبادل الاعلاني

تواصلو معنا
منتدى صانور الثقافي يرحب بكم ويدوكم للتواصل معنا عبر المدير العام ونائب المدير وقريبا على الفيس بوك
 
قريبا
يتم حاليا تجهيز منتدى خاص لامم اوربا 2012 تابع لمنتدى صانور قريبا لعشاق القدم يختوي على الاخبار ومشاهدة المباريات وجميع الامور
 
تبادل اعلاني بين

الاقصى يناديكم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو البراء
 
فتاة الغموض
 
الزعيم طارق غربية
 
ميدو العيسة
 
فلسطين
 
ابو ساجد
 
تاج الحياء
 
صانورية وافتخر
 
سائد أبوعلي
 
بنت صانور
 

شاطر | 
 

 قصة جميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو البراء
المدير العام
منشئ المنتدى
رئيس مجلس الادارة
المدير العام  منشئ المنتدى  رئيس مجلس الادارة


عدد الرسائل : 155
العمر : 27
الاوسمة :
نقاط : 313
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: قصة جميلة   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 12:43 pm

الأرض تحتضن الجثث



وليد رباح

wrabah@arabvoice.com

سأحدثك بما لم تسمعه .. شرط أن لا تذيعه حتى تبلغ من العمر مثلما بلغت .. فان تجاوزت النصيحة فانها لعنة قد تصيبك لا اريدها لك .. ولا لمن يأتي من بعدك .. هذا سر حفظته عن والدي وربما اخذها عن جدي فلا تجعلني اخالف نصيحته. قلت لابي : ساحفظ وصيتك ما استطعت ..

ولقد انتظرت حتى بلغت او اكاد ما قاله .. ولم استطع صبرا لايام آخر كيما تتم ايام السنة .. وهأنذا ابوح بالسر بعد ان تناسيته زمنا طويلا .. واني لاقول في هذا الزمان .. لم حملتني يا أبي ما لم استطع عليه صبرا .. ولكن بعدي عن المكان الذي شهد الاحداث شجعني على ان استمر في الحكايه ..

قال : راجت في قريتنا شائعة تقول ان نمرا مفترسا يربض على قارعة الطرق الرملية بانتظار فرائسه .. سواء كانت الفريسة انسيا او من الحيوان .. وكم من مرة سمع أهل القرية عن جثث ممزقة لحيوانات أكل منها بعضها وترك البعض الاخر .. لكن احدا لم يؤكد الرواية .. وانما هي حكايات تناقلتها الالسن دون دليل ..

وكان في قريتنا رجل بلغ الاربعين يدعى القناص .. فر من الجيش العثماني بعد انتهاء الحرب في بعض بلاد الله الواسعه .. لم يذهب الى قريته في الجليل الاعلى خيفة ان تقبض عليه السلطات ..وانما استقر في قريتنا التي لا يعرفه احد فيها .. يتسلح ببندقيته (الدك) التي احضرها يوم فراره عندما كان البارود لم يزل في اوائل اكتشافه .. ولقد بلغت به الحمية حدا ان يعلن امام اهل القرية انه سوف يتربص بالنمر حتى يقتله .. واقسم ان يحضر جثته ويلقيها بين ارجلهم أو يأتي به حيا كي يصبح اضحوكة الولدان في القريه ..

سمع الناس ذلك ففرع البعض وتوجس البعض الاخر خيفة .. ذلك انه المسلح الوحيد في القرية .. وغيابه يعني ان يستغل اللصوص من القرى الاخرى فرصتهم فيعيثون في قريتنا فسادا ..

لكن الايام اخذت تترى وتلتها اسابيع ولم يسمع اهل القرية من القناص شيئا .. كان الرجل يخرج بسلاحه في اوائل الليل ولا يعود الا عندما يتنفس الصبح فيلتقي بالفلاحين وهم يشقون الطرق المتربة ويحملون المناكيش ويسوقون دوابهم الى موارسهم للزراعة والقطاف . كان بعضهم يضحك ساخرا والبعض الاخر يرثي لحاله .. فقد نبتت لحيته واصبحت كالاشواك ونبت بعض الشيب فيها فغدت مثل ليل يومىء بانبلاج الصبح .. وتهلهلت ملابسه وغدت متسخة لا يجد وقتا لغسلها .. فالنوم يأخذه طيلة النهار ولا يستفيق الا بعد ان يعود الناس من موارسهم الى منازلهم . ثم يسير في الطرقات تائها وقد اثقله الهم لانه لم يستطع ان يفي بوعده للقرية ..

ومضت شهور متلاحقه .. واخذ الناس يهزأون منه ومما وعد به .. فان رأه احد الولدان امسك بعصا وصاح به هازئا : عصاي احسن من بندقيتك .. وان رآه شيخ برزت اسنانه الصفراء المهترئة من فمه مثل الاشواك لكي تعلن عن خيبة بالرجل فيتوارى عن الانظار كاسفا ذليلا .. وان رأته امرأة حافية القدمين تمنت لو كانت محتذاة لكي تطال رأسه .. مما حدا بالقناص ان يتحاشى الناس في سيرهم ويذهب الى مهمته سرا ويعود كما يذهب ..

وفي صباح يوم رأى احدهم من فلاحي القرية بضعة خراف على قارعة الطريق وقد قطعت منها الرؤوس وتمزقت جلودها ولحومها .. ورأى آخر رجلا قطعت اطرافه وتمزق بطنه وظهرت امعاؤه ولكن الناس تفقدوا انفسهم تلك الليلة فلم تنقص القرية احدا من الرجال.. وخمن البعض ان القتيل او الضحية من قرية أخرى ربما كانت قريبة او بعيده .. فدفنوا الجثة حتى لا تنتشر الرائحة العطنه .. وأخذ اهل القرية ينامون باكرا او يلزمون بيوتهم ولا يسمحون للاطفال باللعب بعد ان تغيب الشمس .. وفي غضون ايام انتشر الهلع والخوف وراجت بعض الاشاعات ان النمر يتجول في النهار ايضا .. فانقطع اهل القرية عن الذهاب لحقولهم الا من كان جائعا ويفضل الموت على حياة بائسة .. واصبح الخوف رائد الجميع فكانوا يسيرون في الطرقات وقد سلطوا عيونهم على الرمال لا يرى احدهم احدا .. ولا يحدث البعض بعضهم الاخر ..

أخيرا قرر مختار القرية ان يجد حلا .. فاختار بعض العقلاء وارسل تابعه اليهم كي يجتمعوا اليه في عز الظهر في منزله ومناهم بالغداء حتى يستجيب الجمع ..

قال المختار : انتم تعرفون ما وصلت اليه الحال .. فماذا تقترحون ؟ قال احدهم ، لنحمل المناكيش والعصي ونفتش عن النمر المفترس .. فنهجم عليه هجمة رجل واحد فنقتله .. وقال آخر بل نغلق ابوابنا جيدا وننقطع عن التزاور في الليل والنهار .. وقال ثالث : سنرحل الى قرية اخرى فهناك الامن والامان .. وتصدي اصغرهم سنا فسأل الجمع : هل رأى احدكم النمر بعينيه ؟ .. نظر الجمع الى بعضهم البعض ولم يجيبوا .. قال صغير السن : اني اخمن ان النمر برىء مما نصمه به .. ربما كانت عصابة من المجرمين او احدهم او مجموعة تريد ترويع القرية كي نتركها ونهاجر الى مكان آخر ثم يصطاد الغنيمة دون تعب ولا نصب .. ولكن آخر قال : لو كانت مجموعة من المجرمين لما مزقوا لحوم الخراف وتركوها على قارعة الطريق على الاقل يأكلونها .. وما ذنب رجل لا نعرفه يسير آمنا الى قريته .. قال الصغير .. انها خطة كي نترك منازلنا ونرحل .. صدقوني ..

وبرقت عينا المختار بشىء من الخبث والفضول والدهشة ثم قال : دعونا من ذكر الجرائم والمجرمين .. غدا سأسير منفردا الى مركز الجندرمة العثمانية في المدينة فاخبرهم بما يحدث .. فهل انتهت الحكاية .

***

دك القناص طلقة من البارود في بندقيته العتيقه .. وكمن الى جانب الطريق بانتظار النمر .. كان على علم بان الطلقة الاولى هي الاخيرة .. وانه اذا لم يصب النمر في مقتل فان ذلك يعني ضياع حياته هدرا . اذ بين تجهيز الطلقة والاخرى دقائق متعددة .. وفي غضون سكوته العميق سمع خشخشة بين الاشجار الوارفة على الجانب الاخر من الطريق .. كان الظلام دامسا والقمر محاقا .. بحيث تمد اصبعك امام عينيك فلا تراه .. وكتم القناص انفاسه .. وجهد في رؤية من يخرج من بين الاشجار ولكن عينيه خانتاه فلم يتبين شيئا .. ازدادت الخشخشة قربا منه .. وبعد لاي رأى شبحا يتحرك نحو الطريق الترابية فخمن انه النمر فنشن في الفضاء الواسع وضغط على الزناد .. ولم يسمع شيئا سوى صرخة آدمية اخترقت اذنه برعونه .. وهوت جثة على الارض كأنما القيت من حالق فارتعد جسد القناص خيفة وخشية ورعبا .. وظل على حاله لدقائق لا يدري ما يصنع .. واخيرا واتته الشجاعة لكي يتفقد ما جرى ..

***

كان الفلاح مسعد قد اخذ الجهد منه مأخذه .. فتفيأ ظلال شجرة في مارسه عند العصر وراح في سبات عميق بعد ان قال لنفسه انه سينام ساعة ثم يتجه نحو القرية .. لكنه عندما استفاق كان الظلام دامسا .. وكان السكون يرسل الى اذنيه طنينا مزعجا .. وبصيص ضوء يأتيه عن بعد أميال يومىء انه لم يزل حيا .. واصابه الرعب بعد ان جال في عقله ان النمر سوف يفترسه في هذه الليله .. فكر في ان يصعد الى اعلى الشجرة ويلتصق بفروعها حتى الصباح .. لكنه يعلم ان النمر يمكن ان يتسلقها بعد ان يشم رائحة اللحم الادمي .. وقرصه البرد فاهتز بدنه .. فاسماله كانت لا تستر جسده الا قليلا .. فقر رأيه على ان يجتاز الطريق نحو القرية .. وحدثته نفسه ان لا بأس من المحاولة .. فان صادفه النمر وهو في الطريق خيرا من أن يأتيه وهو في المارس بعيدا عن الناس فيمزق لحمه ويأكل رأسه واطرافه .. اذن فالخيار ان يمشي نحو القرية فان نجح في الوصول فقد اصاب .. وان لم ينجح فهو مأكول مأكول على الحالين .. فام العيال تنتظره ولسوف تتهمه بانه متزوج من امرأة اخرى وقد امضى جزءا من الليل في مخدعها .. وان صادفه النمر !!! يا للمصيبه .. وهكذا كان .. فقد اتخذ طريقه نحو القرية .

في الطريق كانت نسمات الهواء التي تهب تمايل اغصان الاشجار بنعومه .. لكنه كان يراها على اشكال مختلفة .. مرة كالنمور واخرى كالاشباح وثالثة شياطين تريد انتزاع روحه .. غير انه كان يواصل السير ملفعا بالرعب والخوف والهلع ..

ولاحت امام عينيه بصيص اضواء الاسرجة على اطراف القرية فتنفس الصعداء .. ها قد وصل .. لكن عقله حدثه ان النمر ربما جال باطراف القرية كي يلتمس الفريسة .. فقرر ان يقطع الطريق الترابي متئدا متلصصا فان صادفه النمر أخذ حذره ودافع عن نفسه بقدر الامكان بعصا كان قد قصفها من احد الاغصان .. لكن المحذور وقع .. فآخر ما وصل الى سمعه طلقة لم يعرف مصدرها فتهاوى ..

غامت الدنيا في عينه .. وضع يده على رأسه متحسسا .. كان السائل اللزج يشخب من رأسه كشلال لا يتوقف .. ثم راح في عتمة ابدية ..

***

لم يتبين القناص وجه الضحية ولم يعرفه في الظلام .. وتذكر في خضم انزعاجه قداحة الفتلة التي يحملها في جيبه .. وكان قد لف سيجارة من الدخان الاحمر فحاول اشعالها عدة مرات لكن القداحة خانته .. وعلى ضور الشرر المنبعث منها رأى وجه الضحيه .. يا لله .. انه مسعد .. ما الذي اتى به الى هنا في هذا الليل ؟ فتفقد جيبه كي يجد فيها ورقة او شيئا يمكن ان يشعله ليرى مدى الاصابة .. ولم يجد في الجيب غير هويته العثمانية ابان كان في الجيش فقام بالقدح حتى اشتعلت اطراف الهوية واحترق جزء منها .. فرأى وجه الضحية .. كانت عيناه مفتوحتان كبلورتين زجاجيتين تقدحان في ظلام الليل .. وكان الدم قد غطى ملابسه واصطبغ لونه بالاحمر .. وانحنى فوق الجثة ووضع اذنه فوق قلب مسعد .. لكنه كان ساكتا كأنما هو في بئر عميقة ..

جلس الى جانب الجثة وبكى .. ها هو يرتكب جرما بعد ان منى اهل القرية باصطياد النمر .. أفيكون مسعد هو النمر حقا .. وانه صاحب تلك الجرائم التي كانت تقع في القريه ؟ لكن مسعدا لم يكن مسلحا .. ومشهود له في القرية التعقل والهدوء والحكمه .. فكيف يمزق اجزاء الضحية ويفردها على قارعة الطريق .. اذن ما الذي اتى به في هذا الليل .. هل ثمة علاقة بين مسعد وبين ما يقع من مآس .. وتذكر مرة انه قتل امرأة اثناء الحرب في شرق اوروبا لا لذنب جنته الا انها رفضت ان تسقيه ماء .. وانه ليذكر كيف ان صغارها قد ارتموا فوق جثتها يبكونها ولكنه لم يكترث لذلك .. شرب الماء ومضى ..

حاول ترتيب افكاره بعقلانية .. ما الذي سيفعله ؟ هل يخبر اهل القرية بما جرى .. واذا ما تم ذلك فسوف يسلمونه (للجندرمه) العثمانية .. فيقبض عليه بتهمتين .. احداهما الفرار من الجيش والثانية جريمة قتل .. وربما (خوزقته) الجندرمة امام الناس جميعا .. لا . لن افعل ذلك .. سأقوم بدفنه في هذا المكان تحت تلك الشجرة الوارفة.. لكنه لم يكن يملك فأسا يحفر به القبر فاستعان بماسورة بندقيته وبدأ الحفر بعيدا عن الجثة عدة امتار ..

لم ينتبه القناص الى ان الحرارة المنبعثة من حرق الهوية قد طالت اصابعه فالقاها فوق الجثة فعلقت ما بين صدر الضحية ودشداشته المهترئة .. ودخلت الى صدره واستقرت ما بين اللحم والقماش فانطفأت .. واحترق جزء من الشعر في صدر الضحية ..

تنفس الصبح ثم تنفس القناص الصعداء .. ها هو ينتهي من حفر القبر الذي ستستقر فيه الجثه .. سحبه من رجليه عدة امتار ثم القى به الى الحفره .. ثم قام باهالة التراب على الجثة وداس على الرمل الاحمر بقدميه حتى يوحي للناظر بان الحفر ليس جديدا .. ثم القى ببعض الحشائش على التراب فاخفاه جيدا .. ومن بعد ذلك جاء بحجر كبير جهد في حمله ودحرجته حتى استقر عند رأس الضحية فوق التراب .. كان يريد ان يعرف موقع الجثة التي دفنها .. وهي حالة تصيب من يرتكب جرما لانه يرد الى الموقع كلما فكر في امر جريمته فيحوم حولها .. وهكذا بعد ان اطمأن الى ما فعل قام بازالة التراب من على ثيابه وحمل بندقيته وسار باتجاه القرية .

***

افاقت زوجة مسعد عند الصباح فلم تجده في البيت .. صرخت باعلى صوتها فايقظت الاطفال .. اعتمرت شالها الممزق بسرعة واسرعت خارج البيت تستصرخ الناس عمن رأى مسعد .. ذهبت الى بيت المختار فتصنع الحزن قائلا : ربما كان ضحية النمر الاخيرة .. سنقوم بحملة في الليل للبحث عنه.. طلب اليها ان تذهب الى المارس لترى ان كان قد تأخر في عودته فنام هناك .. عادت الى بيتها واصطحبت اطفالها في رحلة الى المارس الذي يبعد عن القرية اميالا .. لكنها لم تجد شيئا .. نادت عليه باعلى صوتها فلم يجبها غير الصدى .. تفقدت البئر الجافة في المارس واخذت تنادي ولكن البئر كان يردد الصدى متذبذبا .. عادت الى القرية واخذت تسأل الناس في الطرقات لكن احدا لم ير مسعد .. اشفق الجيران عليها وعلى اطفالها فغدو يقدمون لها بعضا من الطعام في الايام التاليه .. لكنهم انقطعوا بعد اسابيع لانهم بحاجة لذلك الطعام ..

أما القناص فلم يخرج من بيته لاسابيع عديده .. أعمل الفكر فيما جرى فقاده ذلك الى شبه الجنون .. وعندما خرج من غرفته الحزينة ساح في الازقة يطلب الطعام من المارة ومن الدكان الوحيد في القريه .. وغدا يركن الى زاوية الزقاق لكي يلتهم بعضا من الخبز الجاف الذي يجود به الناس .. ويخفيه عن اعين الاطفال خشية ان يتخطفوا منه الطعام .. صار الناس يتأذون منه ومن رائحته العطنه .,. واختفت بندقيته التي كان يعتمرها دوما ولا يعرف احد اين اخفاها .. وقال الناس في القرية ان القناص جن فاخذ الصغار يركضون خلفه في الازقة ويتوارى عنهم الى اقرب مار في الزقاق لكي يبعد الاطفال عنه ..

اما حمديه التي كانت تملأ جرتها من ( عين ) القرية في كل مساء فقد رثت لحال القناص .. كانت قد وضعت ( عينها ) على القناص وبادلها نفس (العين ).. حزنت حمدية كثيرا .. فقد كان زينة الرجال .. وكانت بندقيته وبقايا البنطال ( البرتشز ) الذي يلبسه يعطيه فتوة وعنفا لذيذا مع ما يستتبع ذلك من طول للشوارب وبرمها كلما مر من امام عين القرية و ( يثقب ) جرتها بنظراته المتلهفة .. وكثيرا ما دعته الى مساعدتها في حمل الجرة ووضعها فوق رأسها على ( المدورة ) التي كانت حجتها في تعديلها تارة واخرى تطلب اليه ان يعيد تحميل الجره .. كان القناص يسعد لذلك وينتظر ان تأتي الى العين كي يساعدها .. وكانت حمديه تختار توقيت بعد الظهيرة عندما تعبىء كل الفتيات والنساء جرارهن في الصباح فيخلو لها الجو قليلا في رؤية القناص .. حزن حمديه كان مضاعفا .. فقد فقدت الرجل الذي كان يجعل قلبها يرف ويحتمي برائحة عطرية تنضح من ثيابه .. ففقدت بذلك املها في ان تصبح زوجة له تعطيه كل عمرها لكي يظل مرفها وجميلا كما كانت تراه ..

البعض كان يرثي لحاله .. وكان البعض الاخر يسخر منه .. اصبح حديث الناس في مجالسهم عند الظهيره .. فلم تكن القرية تسهر كما في القرى الاخرى .. فقد ظل النمر هاجسهم وخوفهم .. وفي غضون الاسابيع التي مضت ببطء نسي الناس مسعد .. ونسوا زوجته واطفاله .. وظل القناص في اذهانهم يتحدثون بروايات اخترعوها في نهارهم .. فقد قيل ان القناص رأى النمر فاصيب بالرعب فهرب منه الى مكان آمن واصيب باللوثه .. وقيل انه اطلق رصاصة على النمر فلم يصبه فاصيب بحالة من الحزن قادته الى ما هو فيه .. وقيل ايضا .. ان القناص هو نفسه النمر الذي يخيف الناس في القريه .. خاصة وان الاسابيع التي مضت لم تشهد حادثة واحدة تنبىء بوجود النمر .. وان الحالة هادئة لا اثر للنمور ولا للضحايا مما يدل على انه صاحب القضيه ..

عندما قرص الجوع امعاء الاطفال قامت زوجة مسعد بحمل منكاشها على كتفها واستعانت باطفالها وذهبت الى المارس تزرعه وتحرثه وتعشب ما بين الزروع وتنظف قناة الماء التي كانت تضخ الحياة للزروع والاشجار ..

أما المختار فقد ذهب الى مركز الجندرمة في المدينه .. وهناك حدثهم عن النمر فهزئوا منه ولم يستمعوا اليه .. قال رئيس المخفر انه في هذه الناحية منذ اكثر من سنوات عشر .. لكنه لم يسمع بمثل ما سمع به من المختار .. ولكن الالحاح من قبل المختار دفع رئيس المخفر بان يطمئنه انه سوف يسير دوريات فوق الاحصنة يمرون في كل ليلة على القرية ويتفقدون احوالها .. وطلب المختار ان يستضيف الدورية عندما تمر قرب القرية فوافق رئيس المخفر على ذلك

***

بعد شهور عادت امور القرية الى طبيعتها قبل اشاعة النمر .. ذهب الناس الى حقولهم ولم يعترضهم احد .. ولكن احد الفلاحين شاهد عند عودته من مارسه في المساء بعض رجال المختار وهم يحملون سلاحا ويكمنون الى جانب الطريق بانتظار شىء ما .. ولم يره احد فقد اختبأ خلف بعض الشجيرات على جانب الطريق .. وتساءل الفلاح عن سر هذا السلاح الذي ظهر فجأة .. لكنه لم يجد الاجابه.. وفي تلك الليله .. سمعت القرية طلقات متتابعة .. فلم يجرؤ احد على ترك منزله للنظر فيما يحدث .. وعند الصباح ذهبوا الى مصادر اطلاق النار فرأوا مجموعة من الخراف على جوانب الطريق مثقوب جلدها بالطلقات الناريه .. وهكذا عاد الرعب والخوف ثانية الى القريه ..

وانتشر الخبر سريعا .. ان رجال المختار هم من يتواطؤ مع النمر ويستغلون الامر لكي ترحل القرية الى اماكن بعيدة ويظل المختار ورجاله فيها فيستولون على الاراضي والزروع .. لكن الكثير من الناس لم يصدقوا الاشاعة وشهدوا للمختار بحسن السيرة ..

أما القناص فقد انتفض جسمه عند سماعه الطلقات وكأنما عاد اليه عقله .. وقام من فوره الى منكاش في (حوش) منزله وحفر حتى ظهرت البندقية التي لفها جيدا في قطع من القماش المهترىء .. نظر اليها بحنان وقام بتنظيفها وتزييتها . . سار في طرقات القرية التي كانت خالية من الناس وذهب الى حيث دفن مسعد .. ركن الى جانب الطريق واخذ ينظر الى القبر نظرات موجعه .. وفي غضون ذلك سمع وقع حوافر خيل فنظر الى الطريق الترابي الممتد حتى حدود النظر في بهيم الليل .. واقتربت اصوات الحوافر .. ثم سمع حديثا دار بين مجموعة من الناس لم يتبينهم جيدا .. واخيرا ظهرت له ثلاثة خيول يعتليها بعض رجال الجندرمه .. ثم توقفوا في موازاته فاختبأ بين الشجيرات .. قال احد الخيالة انه مضطر لكي يفرغ ما في معدته وان على الاخرين مواصلة السير ومن ثم يتبعهم .. سار اثنان الى حيث امرهم الخيال وتركوه في ذلك المكان حيث نزل عن حصانه وتنحى الى جانب الطريق .. وما أن هم بفك ازرار بنطاله حتى رأى شبح مسعد يختبىء خلف الشجيرات يعتمر بندقية فقام باطلاق النار عليه فاصيب القناص في مقتل .. تفقد الخيال المكان فرأى الدم يشخب من رأس الضحيه .. فالتقط بندقيته ونظر حوله فوجد الحجر الذي يطل من قبر مسعد .. وكعادة الخيالة في ذلك الوقت فانهم يحملون المجاريف على احصنتهم لحفر الخنادق .. فقام بالحفر قرب الحجر الكبير وتوسع في الحفر فاصطدم منكاشه بجثة مسعد ولكنه لم يأبه لذلك وكأنما لم يجد شيئا .. جر جثة القناص واوسده التراب فوق الجثة .. ولم ينتبه الى ان احد الازرار النحاسية في بدلته العسكرية قد وقع فوق جثة القناص .. وسده التراب واهاله وجمع بعض الحشائش ثم ركب حصانه وسار متتبعا زملائه الذي ابتعدوا عنه بمقدرا اميال ..

***

لم ير احد القناص بعد ذلك .. قيل بان النمر قد افترسه .. وقيل ان رجال المختار قتلوه واستولوا على سلاحه .. قيل الكثير .. وفي غضون الشهور التي تلت نسي الناس ما جرى ..

وفي يوم شاهد اهل القرية مجموعة كبيرة من الفرسان تطوق القريه .. طلبوا الى الناس التجمع في الساحة العامة .. وما هي الا ساعة من الزمان حتى قام الجندرمة باعتقال المختار ورجاله .. وشاهد احد رجال الجندرمة وهو يسوق المتهمين حمديه وهي تحمل جرة الماء على رأسها فطلب اليها ان تسقيهم .. ولبت حمدية ما قال .. وفي غضون ذلك سمعت همسا بين رجال الجندرمه والتقطت بعض الكلمات ..

لقد قبض رجال الدورية على نائب المختار ليلا بعد أن قتل احد رجال الجندرمه وقام بجر جثته الى قبر على جوانب الطريق الترابية .. ولكنهم عثروا على جثتين اخريين في نفس القبر . وتابع احد رجال الجندرمه .. احدى الجثتين كانت مهترئة ولا تبين منها سوى العظام .. اما الاخر فانه طري لم يمض على دفنه اشهر قليله وقد عثر على بطاقة هوية صاحبها واسمه القناص .. وكان رجل الدورية الاخير لم تزل الدماء تشخب من رأسه

_________________________________________________________________( التوقيع) _____________________________________________________________________________
اهلا وسهلا بكم في منتدى صانور الثقافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanorjenen14.ahlamontada.net
 
قصة جميلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صانور الثقافي  :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: